نبذة عن منظمة تضامن الشعوب الأفريقية الآسيوية AAPSO

مقرها الرئيسي جمهورية مصر العربية، ويرأسها حاليًا معالي الوزير الأستاذ الدكتور/ حلمي الحديدي (وزير الصحة الأسبق في جمهورية مصر العربية).

هي منظمة دولية عريقة  تُشرف عليها وزارة الخارجية المصرية ماليًا وإداريًا. كما أنها  إحدى الهيئات والمنظمات المنبثقة من مؤتمر باندونغ بإندونيسيا المنعقد عام 1955م؛ لذلك هي منظمة دولية -غير حكومية- تُكرس لمبادئ التحرر الوطني، وتضامن شعوب العالم الثالث.

تم الإعلان عن تأسيسها كمنظمة باسم مجلس تضامن الدول الآسيوية الأفريقية خلال المؤتمر الأول للمنظمة الذي انعقد في القاهرة –مقر المؤسسة الدائم-  في 27 ديسمبر 1957م حتى يناير 1958م. وإنبثقت السكيرتارية العامة للمنظمة في هذا المؤتمر، وظلت بهذا الإسم حتى تغير المُسمى إلى شكله الحالي خلال المؤتمر الثاني للمنظمة والذي انعقد في كوناكري عاصمة غينيا في أبريل 1960م.

ويمكن معرفة المزيد عن هذه المنظمة الكبرى وتاريخها الطويل عن طريق زيارة موقعها الالكتروني: https://www.aapsorg.org/en/welcome-to-aapso.htm

­ وفيما يلي اسماء لبعض أسماء الدول الأعضاء بمنظمة تضامن الشعوب الأفريقية الآسيوية (واعضاء اللجان):

البحرين – الجزائر – السنغال – السودان – الصين -العراق – المغرب – الكويت -الكونغو- الهند- اليابان- اليمن – اندونيسيا- بوركينا فاسو – بنجلاديش – برازفيل – تشاد – تونس – روسيا-  فلسطين – فيتنام –  كوريا الشمالية – لبنان –  ليبيا-  موريتانيا- مالي – مدغشقر-  نيبال-  نيجيريا

هدف المنظمة:

تعزيز ثقافة التعليم، الفكر، السلام،  الإقتصاد، والتنمية الإجتماعية المستدامة، وإحترام حقوق الإنسان، وضمان المساواة بين الجنسين.

يعكس محتوى دستور المنظمة الذي صدر في المؤتمر الأول حالة الدول في ذلك الوقت. وفي مؤتمر دلهي عام 1988، تم إصدار دستور جديد للمنظمة ، وأُعتمد هذا  الدستور مرة أخرى  لتوضيح خط سير المنظمة، وطريقة عملها مع الأخذ في الإعتبار وجودها البالغ أكثر من خمسين عامًا شهد العالم خلالها الكثير من التغييرات.

ثم، عُقد المؤتمر الثامن للمنظمة في مدينة دلهي بالهند في حيدر أباد من 14-16 ديسمبر 2008. وأُعتمد كذلك كدستورًا جديدًا، ونُشر باللغة العربية، والإنجليزية، والفرنسية (رقم 149 تضامن الشعوب الأفريقية الآسيوية المنشورات). وينص الدستور الجديد على تغييرات جذرية من جميع النواحي؛ العلمية، السياسية، الإقتصادية، الإجتماعية، والتنموية. فوضع الدستور بذلك دورًا حديثًا  للمنظمة، وبعدًا جديدًا لها يناسب تطورات العصر.

عقدت منظمة تضامن الشعوب الآسيوية الإفريقية العديد من المؤتمرات العامة، الإجتماعات التضامنية ، والندوات؛ وذلك لبحث العديد من المشكلات الإجتماعية، السياسية، الإقتصادية، مشاكل المرأة الإفريقية، بالإضافة إلى حقوق الإنسان والعديد من الموضوعات الهامة.  وُعقدت هذه الإجتماعات في كلًا من الهند، الجزائر، القاهرة، غانا، تنزانيا، كوناكري، غينيا، قبرص، اليمن، كوتونو بنين، هانوي فيتنام، نيقوسيا قبرص، كابول افغانستان، طشقند روسيا، وأولان باتور بمنغوليا، بغداد، دمشق بسوريا، عمان بالأردن، السودان، جنوب السودان، موزمبيق، أنجولا، أديس أبابا باأيوبيا، لوساكا زامبيا، باريس فرنسا، بانجالور بالهند، وبرازفيل الكونجو، بيونج يانج كوريا الشمالية، مدغشقر، كمبوديا، طرابلس ليبيا، كولومبو سيريلانكا، جرينويل فرنسا، مانيلا الفلبين، مالطة، فاليتا، دكا بنجلاديش، نيودلهي الهند، لندن بريطانيا، تونس، لبنان وأخيرًأ صنعاء.