أهداف المنظمة

يعمل الإتحاد على  تحقيق آمال شعوب القارتين  فى التحول الاقتصادى والتكامل البيني في كل المجالات والشراكات الإستراتيجية والإستثمارية  وتحسين بيئة الأعمال وتشجيع الاستثمارات الخاصة والابتكار وريادة الأعمال و السعي من أجل توطين المعرفة في إفريقيا وآسيا، وجعل العلم والبحث العلمي جزءًا أساسيًا من الثقافة والحياة الاجتماعية. كما يعمل على تعظيم العوائد الإقتصادية للسياحة وتفعيل مشاركات القطاع الخاص والمجتمعات المحلية فى عملية التنمية السياحية، إعتماد قطاع السياحة  كأداة فعالة لتحسين دخل المواطن والحد من الفقر والبطالة.

و المساهمة فى التنمية البشرية خاصة الشباب والمرأة و دعوة رجال الأعمال من كل أنحاء العالم  إلى التعاون مع دول القارتين  لمطالبة مؤسسات التمويل الدولية والإقليمية بأن تضطلع بدورها فى تمويل التنمية.و  المساعدة على توفير الضمانات المالية لتمكين القطاع الخاص من الإسهام فى تعزيز التجارة وزيادة الاستثمار و  التعرف على التحديات التى تواجه تلك المؤسسات خلال عملها بما يسهم فى احتضان رواد الأعمال سواء الآسيويين  أو الأفارقة أو غيرهم وتقديم نموذج للتعاون بين القطاعين العام والخاص وتشجيع المشاركة بين القطاع الخاص الإفريقى و الآسيوي بما يلبى التطلعات لمستقبل أفضل.

 

كما يعمل الإتحاد على قيادة سياسات الترويج السياحى بأساليب مبتكرة مستخدمًا أحدث ما وصل إليه العلم من تكنولوجيا. كما يهدف إلى دعم دور السياحة والصناعات الحرفية والتقليدية، والمحافظة على الصناعات الحرفية كجزء لا يتجزء من التراث الوطني؛ لتمكينها فيما بعد من المساهمة في تحسين نوعية الحياة في مجتمعاتها، وحل المشكلات التي تواجه بلدانها، والمساهمة في رفع المستوى الإقتصادي لها بكل الطرق الممكنة تحت شعار (الإتحاد للقضاء على الفقر والبطالة).

وفي مجال التجارة الإلكترونية، نعمل على إزالة العقبات التي تحول دون تطور التجارة الإلكترونية. كما نقترح تشريعات جديدة تضمن حقوق البائع والمستهلك؛ فتساهم في زيادة حجم التجارة الإلكترونية، وتعمل كذلك  للقضاء على المعوقات التي تحول دون إنتشار التجارة الإلكترونية في القارتين. كما تهدف التشريعات الجديدة لنشر الوعي بأهمية الثقافة، والتدريب المستمر على كل ما هو جديد في مجال التسويق والتجارة الإلكترونية، وتحفيز المواطنين على الإستثمار في هذا المجال و إقتراح السياسات المتعلقة بالتجارة الإلكترونية. وتشرف أيضًا على برنامج خاص لتحفيز التجارة الإلكترونية والتنسيق مع الجهات المعنية لمنع الإزدواج والتخلص من العوائق المتعلقة بالتجارة الإلكترونية وضمان التنفيذ الفاعل لمشروعات برنامج تحفيز التجارة الإلكترونية وتوصياته. 

أما قطاع الأبحاث، فهو يعمل على إنشاء مراكز أبحاث متخصصة؛ لتلعب دورًا أساسيًا في إنتاج المعرفة والبحث العلمي، وما ينتج عنه من تطبيقات على صعيد توجيه وصياغة السياسة العامة للدول في مختلف مجالاتها؛ الإقتصادية، الإجتماعية، السياسية، التعليمية، وغيرها. كما سيقوم الإتحاد  بدعم وحماية العاملين بكل هذه القطاعات.