قطاع الأبحاث والدراسات والإستشارات

يجب أن تكون الخطوة الأولى في هذا القطاع هي التفكير في إنشاء مركز أبحاث للإتحاد ليعتبر وحدة إستشارية متكاملة تقدم خدماتها للحكومات، والمؤسسات، والشركات، والأفراد في كافة المجالات العلمية المختلفة التي تساهم في خدمة المجتمع والتنمي.

من الممكن أن ينبثق من هذا القطاع  العديد من الفروع؛ حيث أن مجالات الأبحاث التي سيعمل عليها هذا القطاع يجب أن تغطي كافة الفروع التي تهم القارتين، و يجب أن تساعد هذه الأبحاث في توفير المعلومات الحديثة التي يمكن أن تساعد الجهات المعنية في مختلف المجالات. كما يجب أن يتعاون القطاع مع جميع الجهات سواء الحكومية، أو من القطاع الخاص لتحديد و تخطيط و تنفيذ و تقييم النشاطات البحثية، وتوفير الخدمات الإستشارية في المجال البحثي والتنموي لكل الجهات برسوم مخفضة في شتي المجالات؛ لذا سنترك لرئيس هذا القطاع أن يحدد فروعه بنفسه.

أهداف القطاع

قسم الأبحاث و الدراسات و الإستشارات له أهداف معينة منها:

  • القيام بأبحاث موضوعية وعلمية جادة؛ تتناول القضايا السياسية والإجتماعية والبيئية والأمنية والصحية والتجارية وقضايا العلوم والتكنولوجيا التي ترتبط جغرافيًا وسياسيًا بدول القارتين الإفريقية والآسيوية بشكل عام.
  • تيسير خطوات الإصلاح في دول القارتين وضمان مستقبل أفضل وتشجيع التواصل والتعاون بين الشعوب ونشر كافة المعلومات المتوفرة عن دول القارتين.
  • نشر وإشاعة المعرفة والبحث العلمي في دول القارتين وخارجهما بما في ذلك الكتيبات العلمية التي تتناول الموضوعات الخاصة بهذا القطاع.
  • تشجيع الحوار بين العلماء المتخصصين حول الشئون الإفريقية والآسيوية، سواء داخل القارتين أو خارجهما مع الرصد الكامل والتغطية للأحداث والتطورات الجارية في البلدان الإفريقية والآسيوية كما تنشرها وتبثها وسائل الإعلام، وجعلها متاحة لأغراض البحث العلمي.
  • إعداد الدراسات وتقديم مشورة الخبراء للمنظمات الحكومية وغير الحكومية في مختلف المجالات، مع تأكيد أهمية البحث العلمي بإعتباره الوسيلة الأنجح بإتجاه دعم القرار.
  • إلقاء الضوء علي الدور الذي يمكن أن تؤديه مراكز الأبحاث لمساعدة صناع السياسات في إفريقيا وآسيا على صياغة سياسات فعالة وتنفيذها من خلال تزويدهم بتحليلات وتوصيات مدعمة بالأدلة.
  • تشجيع البحث والأبحاث والباحثين وتكوين الشبكات العلمية المتخصصة وتبادل الخبرات بين الباحثين وتشجيع التعاون البحثي والتطبيقي بين الهيئات والمؤسسات العلمية الجامعات في إفريقيا و آسيا.
  • الإهتمام بأوضاع وهموم المجتمع الأفروآسيوي، وتسليط الضوء عليها والسعي لإيجاد حلولًا عاجلة وفعالة  لها.
  • الارتقاء بالقارة الإفريقية و الآسيوية إلى المكانة التي تستحقها وتليق بها عن طريق الإهتمام بالإنسان.
  • تقوية الروابط والعلاقات بين الباحثين من القارتين ومد جسور التواصل بينهم.
  • تشجيع التعاون بين الهيئات، المؤسسات الدولية، القطاع الخاص والعام، والحكومات لتحقيق أهداف الإتحاد. 
  • المساعدة على الإستفادة من نتائج البحوث والدراسات المُنجَزة في حل المشاكل التقنية والبيئية، وتحقيق رهان التنمية المستدامة.
  • ربط نشاط المجتمع العلمي الإفريقي الآسيوي بجذوره الثقافية والتاريخية والفكرية؛ لتمكينه من إعادة بناء كيانه العلمي والمعرفي، واستثمارِه في تحقيق إقلاع حضاري ونهضوي جديد.
  • تشجيع الصحافة العلمية وتكوينِها تكوينا منهجيا جيدًا، قائمًا على أسس الجودة والأمانة.
  • تسليط الضوء على الجانب الإيجابي من إسهامات وأنشطة المجتمع العلمي المعرفية، الفكرية، العلمية، الإجتماعية، والتاريخية؛ وذلك بهدف التعريف به، ورفع الروح المعنوية لأعضائه، وتبني أفكارِهم الابتكارية ومبادراتِهم التطويرية، وتشجيع إسهاماتِهم ومبادراتِهم الجادة والواعدة.
  • إجراء دراسات متخصصة في الشئون “الأفروآسيوية” وتطوير آليات النهوضِ بها، من أجل سد النقص الكبير في هذا النوعِ من الدراسات البحثية المهمة.
  • تسريع إنتاج الأفكار بدلاً من التركيز على السياسات.
  • تنظيم مؤتمرات، وندوات، وأوراش عمل متخصصة في  إنتاج ونشر المعرفة والفكر.
  • نشر مجلات ودوريات وكتب مطبوعة وإلكترونية.
  • إسـتقطاب الكفـاءات مـن الباحثيـن وذوي الخبرة وتقديم الدعم لهم، والعمل على رفع مستواهم وتطوير مهاراتهم بالدورات التدريبية وتبادل الخبرات بين المراكز العلمية والبحثية العالمية.
  • إقامة منتدى سنوي للأفكار والإبداعات؛ لدعم أصحاب الأفكار وخروجها من على الورق إلى العالم كله لتنفيذ هذه الأفكار على أرض الواقع.

المميزات للباحثيين والأكاديميين:

  • تقديم بيانات البيع والتسويق للباحثين.
  • عمل تحليل إحصائى لمؤشرات مبيعات المنتجات اليدوية.
  • العمل على إستكمال الإستبيانات المطلوبة لتطوير وتسويق حرفة يدوية مرتبطة بالتراث الإفريقى.
  • الإشتراك فى المؤتمرات وورش العمل والدورات التدريبية التى يقيمها المجلس.
  • كل مشترك له الحق في الحصول على كارنيه و شهادة العضوية.
  • نشر الأبحاث والأوراق العلمية الخاصة بالباحثيين والمتعلقة بالحرف اليدوية وتسويقها.
  • إستخدام الأوراق البحثية المتميزة فى الخطة التسويقية وتسجيلها باسم الباحث.
  • نشرات إخبارية وإصدارات المجلس.
  • التواصل مع الحكومات وشركات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وسائر الخبراء من المؤسسات الأكاديمية من جميع أنحاء العالم.
  • منتدى الأفكار المزمع إقامته بمعرفة الأتحاد، وهو منتدى مفتوح لتبادل الأفكار والحلول العلمية والفنية والتقنية؛ مما يمنح الباحثين رؤى من جميع أنحاء العالم.
  • نحن نخلق ونكون جسرًا من البحث، فيساعد إتحادنا الباحثين والمنظمات البحثية على تحويل الافكار والإبتكارات  من على الورق الى حيز التنفيذ .