تأثير التكنولوجيات الرقمية:

يمكن للتكنولوجيات أن تساعد في جعل عالمنا أكثر إنصافًا وسلمًا. ويمكن للإنجازات الرقمية أن تدعم كل هدف من أهداف التنمية المستدامة الـسبعة عشر، وتعجّل بتحقيقه  بدءاً من إنهاء الفقر المدقع إلى الحد من وفيات الأمهات والرضع، وتعزيز الزراعة المستدامة والعمل اللائق، وتعليم الجميع القراءة والكتابة. لكن التكنولوجيات يمكن أيضا أن تهدّد الخصوصية وأن تؤدي إلى تقلص الأمن وتفاقم عدم المساواة، وتنطوي على آثار بالنسبة لحقوق الإنسان وفعالية دوره. لذا، علينا نحن الإتحادات، والمنظمات الأهلية، والحكومات، والشركات، والأفراد، -شأننا في ذلك شأن الأجيال السابقة- أن نختار الكيفية التي نستفيد بها من التكنولوجيات الجديدة وكيفية إدارتها.

أهداف الإتحاد

قسم التكنولوجيا و التحول الرقمي له أهداف معينة منها:

  • يسعى الإتحاد إلى المساعدة في بناء العالم الرقمي، والوصول إلى مجتمع يتعامل رقميًا في كافة مناحي الحياة، وتحسين جودة حياة المواطن من خلال تحسين ظروفه المعيشية وتقديم خدمات إلكترونية متعددة من خلال كافة المنافذ الرقمية وغير الرقمية.
  • المعاونة في تقديم الإستشارات للدول لتحويل الحكومات إلى حكومات مترابطة رقميًا من خلال ربط الأنظمة الرقمية الحكومية وتحسين العمل داخل الجهاز الإداري للدول وأيضا للمنظمات المختلفة والقطاع الخاص؛ ليعمل بكفاءة وفاعلية.
  • تمكين الدول من الحكومات الإلكترونية وتعزيز قيم الشفافية والمحاسبة والمراقبة لكافة الأعمال من خلال التفاعل والتشارك بين عناصر المجتمع المختلفة، بما في ذلك الجامعات والقطاع الخاص والمجتمع المدني، وغيره.
  • إلقاء الضوء على دور تكنولوجيا المعلومات في نمو الإقتصاد.
  • تطوير التعليم والتعلم الإلكتروني والرقمي، والتدريب المستمر في كل مجالات استخدام التكنولوجيا والتحول الرقمي ومحو الامية الرقمية. فالإستثمار في التعليم يؤدي إلى النمو الاقتصادي فى السوق العالمى التجارى، واليد الماهرة المتعلمة تؤمن موقعًا آمنًا.
  • إلقاء الضوء والتركيز مع خبرائه ومساعديه، والإهتمام بإنشاء بنية تحتية قوية للإقتصاد الرقمي تقوم على شبكات الإتصال وتكنولوجيا المعلومات؛ وأدواتها هي التحول للحكومة الإلكترونية بشرط القضاء على الأمية الإلكترونية كخطوة أولى للمشروع الكبير في التحول الرقمي بإفريقيا وآسيا والإستفادة من الدول التي سبقتنا.
  • وسنقوم بعقد الكثير من اللقاءات والمؤتمرات وورش العمل والسيمينارز التي ستساعدنا على الإنفتاح على العالم والتحول ومحو الأمية الرقمية.