قطاع الفنون والصناعات الحرفية والتقليدية.

الفروع:

تقسيم فروع الصناعات الحرفية طبقًا لنوع الصناعة على سبيل المثال وليس الحصر:

  • صناعات الفخار والخزف.
  • صناعات المنسوجات والسجاد.
  • صناعات الزجاج.
  • الصناعات الخشبية.
  • صناعات الخوص والأقفاص.
  • صناعات جلدية.
  • صناعات غذائية بجميع أنواعها (العسل و التمور و الحلوي …إلخ).


و يمكن لرئيس القطاع أن يضيف أية فروع قد يحتاج إليها القطاع، كما يمكنه تقسيم فروع هذا القطاع طبقا لحجم الصناعة مثل:

  • الصناعات المتناهية الصغر.
  • الصناعات الصغيرة.
  • الصناعات المتوسطة.

 

أهداف القطاع

قسم الفنون والصناعات الحرفية والتقليدية له أهداف معينة منها:

  • وضع آلية فاعلة للتنسيق بين الجهات ذات العلاقة في مجال الحرف والصناعات التقليدية.
  • التنسيق مع جهات مثل وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني ، لوضع البرامج التدريبية التي تهدف لتنمية مهارات الحرفيين؛ خاصة الأجيال الناشئة منهم، لإيجاد مصدر دائم لتزويد هذا القطاع بما يحتاجه من أيدٍ عاملة ماهرة تضمن إستمرار وتداول الخبرات الحرفية في مختلف الصناعات.
  • إستمرار مشاركة الحرفيين بصورة سنوية في المهرجانات الوطنية السنوية وغير السنوية  للتراث والثقافة.
  • اختيار الصناعات الحرفية المميزة، وإتاحة الفرصة لها في المشاركة في المعارض الدولية (الداخلية والخارجية).
  • التنسيق مع البنوك والمؤسسات المالية المتخصصة في مجال الإقراض لتمويل الصناعات الحرفية بشروط مُيسرة، وأن يتضمن هذا التمويل حوافز مشجعة تجعل الحرفي يقبل على إستخدامه والإستفادة منه، ويمكن تقديم التمويل بصيغ مختلفة حسب ظروف كل حالة.
  • الإهتمام بأنشطة تسويق منتجات الصناعات الحرفية؛ على أن تكون هذه الأنشطة داخل البلاد المستهدفة في القارتين كل من مراكز الحرفيين، وتشمل كل من: مراكز الحرفيين، الأسواق السياحية، الفنادق، المتاحف، المطارات والموانئ، الحدائق العامة، المعارض والمهرجانات. أما التسويق الخارجي، فيتمثل في المشاركات الخارجية  في المعارض والمؤتمرات والأسواق الدولية وغيرها.
  • الإهتمام بتفعيل التعاون المشترك مع الجهات المعنية بالصناعات الحرفية في الدول الإقليمية والدولية، والإستفادة من تجاربهم؛ وذلك بالتنسيق مع الجهات المهتمة بالصناعات الحرفية في تلك الدول.
  • التدريب المستمر للعاملين في هذا القطاع على تنمية وتطوير مهنتهم وحمايتها من الإندثار.
  • العمل علي المساعدة في إنشاء المراكز الحرفية، وربطها بالسياحة؛ وذلك من أجل التفاعل بين الحرفي والسائح لتحريك عجلة الإقتصاد. كما نعمل على تشغيل طبقات واسعة خصوصًا من النساء، وتحريك فرص جديدة لتسويق السلع المحلية التي تتميز بها كل دولة عن الأخرى؛ لتقف كل منهم تمثل تراثها ومعالمها الأثرية والدينية والسياحية.
  • تقييم الوضع الراهن للفنون والصناعات والحرف اليدوية، وتحديد المعايير الإقتصادية والإجتماعية والثقافية الواجب مراعاتها للتطوير المستقبلي لهذا الميدان.
  • حث الشباب الحرفي على إنتاج أعمال جديدة.
  • تأهيل جيل من الواعين بأهمية الصناعات والحرف اليدوية؛ وذلك من خلال برامج تعليمية مخصصة للأطفال في المدارس، وزيارات ميدانية للمواقع التي يتم فيها صناعة هذه الفنون للتفاعل معها.
  • إتخاذ التدابير اللازمة لحماية بعض الفنون والصناعات والحرف اليدوية التي تتعرض للخطر،وذلك لضمان إستمراريتها.
  • إقامة المعارض المتخصصة  بالفنون والحرف اليدوية في العديد من دول العالم.
  • التدريب لأصحاب هذه الصناعات على تسويق أعمالهم باستخدام التكنولوجيا الحديثة والإنترنت والتجارة الإلكترونية.
  • إنشاء موقع تجارة إلكترونية متخصص بشكل إحترافي؛ لدعم أصحاب هذه الصناعات وتدريبهم على إستخدامه وتسويقه للعالم كله تحت شعار (صنع في وطني).
  • رعاية العاملين بهذا القطاع، وإبتكار برامج لمساعدتهم وتحفيزهم على عدم ترك هذا المجال والحفاظ على التراث.
  • إجراء العديد من الشراكات الإستراتيجية والإستثمارية  لدعم أصحاب الصناعات الصغيرة  والمتوسطة.
  • تيسير عرض وبيع منتجات المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر، من خلال قنوات تسويقية متنوعة ومبتكرة توفر فرص تنافسية تضمن إستمرارية ونمو تلك المشروعات.
  • تقديم الدعم الفني للإهتمام بمساندة الأفراد أو الشركات، من خلال الخبراء؛ وذلك بهدف التطوير وحل المشكلات عن طريق تقديم كافة الإستشارات والمعلومات الفنية المتخصصة لمختلف أصحاب المهن الصناعية والحرفية. وتقديم الدعم كذلك إلى كل المتدربين والمشاركين بهدف إتخاذ القرارات الصائبة التي تساعد على الإرتقاء بالمشروع.
  • دعم رواد الأعمال في هذا المجال بأسلوب منظم يوفر إطار لكيفية تحويل الفكرة الي مشروع؛ من خلال طريقة غير تقليدية ومبتكرة تؤدي إلى تنمية مهارات صاحب المشروع اللازمة لسوق العمل مرورًا بكافة المراحل  (صياغة الفكرة – دراسة السوق – تنمية المهارات – التمويل – تنفيذ الفكرة – النمو-  تحقيق الأهداف).
  • تنفيذ برامج متخصصة لتقديم المعرفة لأصحاب المشروعات والعاملين فيها؛ ليصبحوا كفاءات واعدة تعمل على التطوير والتنمية المستدامة للمشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر في جمهورية مصر العربية.
  • تنفـيذ العديد من البرامج القومــــــية للتشغــــــيل والتي تعمل على تعزيــــــــز مبـــــــادرات الأعـــــــمال وتشجــــــــــــــيع الشباب على العمل الحر، والنهوض بالمرأة وحل المشكلات التي تواجهها وتنميتها علميًا واجتماعيًا واقتصاديًا، كذلك تنفيذ البرامج المعنية بتفعيل مفهوم الدمج المجتمعي للمناطق الجغرافية والفئات المجتمعية الأكثر إحتياجًا وتهميشا (ذوي القدرات الخاصة علي سبيل المثال).
  • التعاون مع الجهات الداعمة والممولة لتنفيذ كل ما سبق.
  • تحقيق هدف الإتحاد بإنشاء قرية حرفية سياحية في كل عاصمة تضم المنتجين من كل أنحاء الوطن تحت شعار (صنع في وطني)؛ لتكون قبلة يزورها السكان المحليين والسائحين معا.